الأدعية المستحبة في ليلة القدر

مركز الأزهر العالمي للفتوى يكشف لـ«التحرير»: مكانة ليلة القدر.. والأدعية المستحبة شرعا أن تقال فى ليلة القدر.. وباحث شرعى بالأزهر: هذا ما علمه النبي عليه الصلاة والسلام
تحرير:باهر القاضى ٢٦ مايو ٢٠١٩ - ٠٥:٠٠ م
المصلون
المصلون
أكد مركز الأزهر العالمى للفتوى أن الله تعالى عظم من شأن ليلة القدر فأفرد لها سورة كاملة في كتابه الكريم، مما يدل على قدرها وشرفها ومقامها الكبير، ومعنى القدر: أي المقام والشرف. وأضاف مركز الأزهر لـ«التحرير»: ومقام هذه الليلة واضح ظاهر، فهي خيرٌ من ألف شهر، كما حثت الشريعة على أن الطاعة والعبادة فيها خير من العبادة في ألف شهر ليس فيها ليلة القدر، وألف شهر تساوي ثلاثًا وثمانين سنة وأربعة أشهر، وهي ليلة تنزَّل فيها الملائكة برحمة الله، ويأتي هذا الشرف والقدر لأنها نزل فيها كتاب قدره عظيم على نبي عظيم، لأمة قدرها عند الله عظيم.
وتابع: لقد وردت أحاديث كثيرة عن ليلة القدر والتماسها في العشر الأواخر، حيث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (التمسوها في العشر الأواخر من رمضان ليلة القدر في تاسعة تبقى في سابعة تبقى في خامسة تبقى)، ويستحب الدعاء فيها وطلب العفو، فعن عائشة رضي الله عنها، أنها سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقالت: