جدة تلد حفيدتها لمساعدة ابنها المثلي على الإنجاب

علاء خالد
٢٦ مايو ٢٠١٩ - ٠١:٠٦ م
جدة تلد حفيدتها
جدة تلد حفيدتها
3 أبريل الماضي، أذاعت "البي بي سي" خبرا تحت عنوان "جدة تلد حفيدتها لمساعدة ابنها المثلي على الإنجاب"، مفاده «أن السيدة سيسيل إليدغ، 61 عاماً، وضعت حفيدتها "أوما لويز"، التي حملت بها كأم بديلة، ليتمكن ابنها وزوجه، ماثيو إليدغ وإليوت دوغرتي، المثليان، من الإنجاب. وقد تبرعت "ليا" شقيقة دوغرتي، ببويضة للزوجين، في حين استُخدم حيوان منوي من ماثيو لتخصيبها. وبسبب القوانين التي تحتم تسجيل من تلد الطفل على أنها الأم، فإن شهادة ميلاد أوما تحمل اسم الجدة، سيسيل إليدغ في الجزء المخصص لبيانات الأم، وابنها ماثيو في الجزء المخصص للأب. في حين استُبعد دوغرتي من التسجيل في شهادة الميلاد».
*** إننا نقف أمام شبكة من الخيوط المتداخلة في النسب، ستقفز فوق عدة محرمات، وستصادف في طريقها عدة عقد نفسية شهيرة، مثل عقدة أوديب والتي تكشف عن تلك الرغبة الدفينة في العلاقة بالمحارم، والتي أسهمت بدورها في صناعة إحدى المآسي الإغريقية "مأساة أوديب"، والتي تسللت بدورها إلى العقل الأوروبي الحديث في نموذج