كواليس مصرع «ولد الغلابة» في عمارة مصر الجديدة

الضحية كان نائما وتفاجأ بالنيران من حوله.. الجيران: النار والدخان غطا المنطقة كلها وصاحب أحد الأكشاك: كان ماسك في الشباك الحديد بيقولي الحقني هموت والدخان طالع من حواليه
تحرير:محمد أبو زيد ٢٦ مايو ٢٠١٩ - ٠٣:٣٩ م
العقار محل الواقعة
العقار محل الواقعة
عقار قديم يحيطه سور حديدي خلفه شجيرات من الورد، أصوات حديث تنبعث من خلف أبواب مغلقة، سيارات زاهية الألوان مصطفة بطول الشارع، المشهد في الشارع يبدو متماسكا ولامعا، ما من شيء عشوائي أو على غير العادة باستثناء غرفة صغيرة مزدحمة بقطع أثاث ومنقولات متهالكة، شباك حديدي وباب خشبي أغلقا من الخارج، وسرير نائم فوقه شاب، صمت يُخيم على الغرفة الضيقة على نحو غامض قبل أن يكسره صوته المبحوح، ودخان كثيف يخرج من الغرفة التي تحولت لكتلة نار يستنشق الدخان ويشم رائحة الموت.
قبل سنوات حضر "رجائي" من الصعيد صحبة زوجته وأولاده قاصدا القاهرة، استقر به الحال في منطقة مصر الجديدة حارسا للعقار رقم (69) بشارع المقريزي المتفرع من الخليفة المأمون. بوتيرة هادئة كانت تسير حياة "رجائي" لا يعكر صفوها شيء ولا جديد يطرأ يغير أحداث يومه، الذي يبدأ مبكرا ما بين شراء طلبات السكان من السوق