الإضراب سلاح السودانيين بعد تعثر المفاوضات

مع بداية الإضراب الذي دعت له قوى إعلان الحرية والتغيير، اليوم الثلاثاء، تزايدت حالة التأهب والتحفز في الشارع السوداني، مع استمراره حتى غد الأربعاء
تحرير:وفاء بسيوني ٢٨ مايو ٢٠١٩ - ١٢:٠٩ م
اعتصام بمطار الخرطوم
اعتصام بمطار الخرطوم
يأتي هذا الإضراب في إطار التصعيد الذي تنظمه قيادة الحراك لممارسة المزيد من الضغوط على المجلس العسكري الانتقالي للاستجابة لمطالب قوى الحراك الشعبي بمجلس سيادي بأغلبية مدنية ورئاسة دورية. تجمع المهنيين السودانيين، أحد مكونات قوى "الحرية والتغيير" التي تقود الحراك الشعبي في السودان، كان قد أكد في بيان نشره عبر تويتر الإثنين، أن المفاوضات مع المجلس العسكري لم تتوقف بشكل نهائي، بل مؤقتا، ويمكن استئنافها في أي لحظة، موضحا شرط استئناف التفاوض، قائلا: "في أي وقت يوافق المجلس العسكري على المقترح بأن تكون رئاسة مجلس السيادة مدنية دورية سيتواصل التفاوض".
وأعلن القيادي بقوى إعلان الحرية والتغيير مدني عباس أمام المعتصمين في مقر القيادة العامة في العاصمة الخرطوم، بدء الإضراب في جميع مؤسسات القطاع الحكومي والخاص، مشيرا إلى أنهم لم يصلوا بعد إلى مرحلة العصيان المدني، ولم نعلن تعليق المفاوضات مع المجلس العسكري أو توقفها نهائيا، وفقا لـ"العربية نت". "قوى الحرية