موظفة بماسبيرو.. تفاصيل جديدة عن قاتلة أمها بالزيتون

تحرير:محمد أبو زيد ٢٨ مايو ٢٠١٩ - ٠٨:٥٥ م
صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
قبل عدة سنوات دخلت المتهمة بقتل والدتها في الزيتون أحد مستشفيات الطب النفسي، وظلت تعالج لمدة 6 أشهر، وقبل الواقعة بثلاثة أشهر قدمت استقالتها من عملها في التلفزيون المصري، إذ كانت تعمل مسئولة الترجمة بقناة النيل للأخبار، وكانت تعيش بصحبة والدتها حتى وقعت الجريمة يوم السبت الماضي حوالي الساعة الرابعة فجرا بعدما قامت بتكسير رأس والدتها بـ"يد الهون" ثم طعنتها 22 طنعة بالمقص وقطعت فمها بالكامل حتى منطقة الأذن، وسحبتها على الأرض من غرفة النوم إلى باب الشقة ودبحت "قطة" فوق رقبتها وجلست بجوار الجثة تقرأ القرآن بصوت مرتفع.
تعود التفاصيل إلى تلقي قسم شرطة الزيتون بلاغًا بالعثور على جثة لسيدة، 81 سنة، بعقار كائن في شارع سليم الأول بدائرة القسم، مسجاة على ظهرها بالشقة سكنها وبها إصابات عبارة عن جروح طعنية بالصدر، كما عُثر على قطة مذبوحة وموضوعة أعلى جثة المجنى عليها، وتبين من خلال التحريات الأولية، أن وراء ارتكاب الواقعة