80 ألف اشتركوا في صفحة صاحب للإيجار.. فيسبوك ينهى أزمة الوحدة

«صاحب للإيجار» صفحة على السوشيال ميديا، أثارت جدلا واسعا فى المجتمع المصرى، بعد إعلان مؤسسيها إمكانية تأجير أصدقاء للقيام بالعديد من مهام الصداقة
تحرير:هالة صقر ٣٠ مايو ٢٠١٩ - ٠٤:٣٢ م
صاحب للإيجار
صاحب للإيجار
قد يبدو الأمر طبيعيا عندما نجد إعلانا على صفحات السوشيال ميديا عن تأجير شقق أو سيارات أو فيلات أو دراجات، ولكن ليس من الطبيعى أبدا أن نجد إعلانا نصه "أي حاجة أنت عاوزها أو عاوزاها هنعملهالك بس كلمنا.. عندك اجتماع وعاوز حد يروحه معاك كلمنا.. عاوز واحدة تناسبك تمثل إنك مرتبط بيها ليلة كاملة كلمنا.. عاوزة حد يروح معاكِ السينما وتاكلوا في حتة حلوة بعدها كلمينا.. إحنا بنأجرلك صاحبك". لذا تسبب الإعلان فى حالة من الجدل، ولكن الأمر الغريب هو تسارع الآلاف من الشباب للسؤال عن الأسعار والتفاصيل، وإرسالهم طلبات تأجير أصدقاء لهم.
بداية الفكرة منذ ما يقرب من شهرين بدأ أربعة من الشباب الذين تتراوح أعمارهم ما بين 25 و29 عاما، يخططون لفكرتهم وهى تأجير أصدقاء لكل من يبحث عن صديق يرافقه فى يومه، أو فى حدث مهم بالنسبة له، ثم تطورت الفكرة وأصبحت صفحة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك، تعلن يوميا عن "صاحب للإيجار". حسين سقراط أحد مؤسسى