للسيسي والغرب.. رسائل شيخ الأزهر باحتفال ليلة القدر

الطيب للسيسي: لا يخفى على أحد ما تمر به منطقتنا من مخاطر وظروف صعبة تستدعي استمرار جهودكم مع إخوانكم حكامِ العرب والمسلمين للعبور بمنطقتِنا من هذه الفترة العصيبة
٠٢ يونيو ٢٠١٩ - ٠٣:٢٥ م
شيخ الأزهر أحمد الطيب
شيخ الأزهر أحمد الطيب
قال فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف، إن المسلمين دَفَعُوا ثمنًا فادِحًا من دمائهم وأشلاءهم في الحروب الصليبيَّة، وفي فلسطين وما حولها منذ عام 48 وحتى اليوم وكذلك في البوسنة والهرسك وفيتنام والفلبين والهند وميانمار ونيوزيلاندا، ومع ذلك لم يجرؤ مُؤرِّخ ولا كاتب مسلم أن يتفوَّه بكلمةٍ واحدةٍ تُسئ إلى المسيحية أو اليهودية كأديان إلهيَّة، لأنه يعلم أن كلمة واحدة من هذا القبيل تخرجه من الإسلام قبل أن تخرج من فمه، جاء ذلك خلال كلمته اليوم الأحد/، في احتفالية وزارة الأوقاف بليلة القدر
وأضاف أن نقطة فارقة أخرى تظل حجر عثرة في طريق الحوار بين الإسلام والغرب هي: حرص رؤساء المسلمين وملوكهم وأمرائهم وعلمائهم ومفكريهم على إدانة جماعات الإرهاب، بكُلِّ لافتاتها وانتماءاتها، والحكمُ الجازم عليهم بأنَّهم فِرَقٌ ضالَّةٌ مارقةٌ من الدِّين كما يمرق السهم من الرمية، وأنَّ جرائمَهم ومجازرهم إنَّما