«أبويا اتقتل» تفاصيل جريمة «قتيل قميص النوم» بالسلام

المجني عليه يعيش بمفرده ونجله اكتشف الجريمة فأصيب بصدمة عصبية.. شاهد عيان: «أول ما دخلنا الشقة لقينا جثة عم علاء يرتدي ملابس داخلية حريمي بجوار السرير»
تحرير:محمد رشدي ٠٣ يونيو ٢٠١٩ - ١٢:٥٨ م
جثة
جثة
"علاء الدين.ع" رجل ستيني يتمتع بحب واحترام المقربين له، يعمل سائقاً على سيارته الملاكي، يشهد له الجميع بدماثة خلقه وطباعه الجيدة، منتصف الأسبوع الماضي، بينما يستعد الأهالي للذهاب لأعمالهم صباحًا فوجئ الأهالي بصوت صراخ من شقته، وباستطلاع الأمر تبين وجود نجل جارهم المسن في حالة هستيرية بعد العثور على جثة والده مسجاة على الأرض غارقا في بركة من الدماء، مما أثار حالة من الخوف بين الجيران. "التحرير" انتقل إلى حي إسبيكو بمدينة السلام للوقوف على التفاصيل الكاملة للحادث.
يقول محمد عبد الرحمن، 37 سنة، أحد جيران المجني عليه إن "الحاج علاء من الشخصيات المحترمة واللي في حالها مالوش علاقة بحد، وجهه على طول بشوش ومبتسم وإحنا هنا كلنا بنحبه ونقدره". يضيف الجار: "كان جارنا من زمان، وبعد كده عزّل هو وأسرته، ومن سنتين رجع يعيش في الشقة لوحده بعد ما بنته الكبيرة عملت حادثة بالعربية،