ربة منزل تخلع زوجها.. لرفضه الاستيقاظ لصلاة العيد

فى أول عيد بعد الدعوى اشترت ملابس جديدة وذهبت إلى صالون التجميل لتغيير قصة ولون شعرها وأعدت قائمة نزهات وزيارات بدلا لاكتئابها وشعورها بالوحدة فى عيدها مع زوجها
تحرير:سماح عوض الله ٠٤ يونيو ٢٠١٩ - ١١:٠٦ ص
ندم زوجة- تعبيرية
ندم زوجة- تعبيرية
الآن مر قرابة العام على نشوب خلافاتهما الزوجية، وقبل 4 أشهر أقامت ربة منزل دعوى خلع ضد زوجها، مازالت متداولة فى محكمة الأسرة بمصر الجديدة، طالبت فيها بالتفريق بينها وبين زوجها، لخشيتها ألا تقيم حدود الله، مؤكدة أنها لا تشعر بالسعادة مع زوجها، وأنه لا يعرف معنى المناسبات السعيدة، سواء المناسبات الخاصة كعيد ميلادها وعيد زواجهما، أو الأعياد عمومًا، إذ يعتبر الأخيرة أيام إجازات اعتيادية، يقضيها فى النوم والراحة فى المنزل، دون الخروج للتنزه وزيارة الأقارب أو حتى لصلاة العيد، وهو ما بات يصيبها بالاكتئاب ودفعها لإنهاء زيجتها.
استمر الزواج لمدة عام واحد، ترصدت فيه الزوجة مناسباتها الشخصية والعائلية مع زوجها وعيد الفطر، وبحلول عيد الأضحى أيقظته بسكب الماء على رأسه وهو نائم، لامتناعه عن النهوض لصلاة العيد، وهو الفعل الذى أثار جنونه وجعله يعتدى عليها بالضرب، وبناء عليه غادرت منزل الزوجية وترفض العودة إليه مرة ثانية، وتصر على