مدارس مكسيكو: الجيبة للأولاد والبنطلون للبنات

٠٤ يونيو ٢٠١٩ - ٠٢:٥٧ م
طلبة في المكسيك
طلبة في المكسيك
أعلنت سلطات العاصمة المكسيكية مكسيكو، عن سماحها لطلاب المدارس بارتداء التنانير (الجيبات)، وللطالبات بارتداء السراويل (البنطلونات)، حسب رغبة الجنسين، وذلك بهدف تحييد الزي المدرسي، وعلقت عمدة مدينة مكسيكو كلاوديا شينباوم على القرار بقولها: "تمنح المدينة قانونيا المساواة في جميع المجالات، ونعلن مع وزير التعليم إستيبان موكتيسوم باراجان، عن زي مدرسي محايد"، مضيفة: "لم تعد التنورة حكرا على الفتيات والسراويل على الفتيان، إنها إجراءات بسيطة لتعزيز المساواة في الحقوق".
ويبدأ العمل بهذا القانون من اليوم الإثنين، ودعا وزير التعليم، باقي الولايات المكسيكية ودول أمريكا اللاتينية، إلى اتخاذ مثل هذا القرار.ومن ناحية أخرى، وفي قارة آسيا، أنشأت الشابة يومي إيشيكاوا، عريضة تطالب بإنهاء قواعد اللباس المهني، التي تلزم النساء بارتداء كعب عال في المكاتب وورشات العمل، بعد إجبارها