«آدم».. قصة طفل يخاطر بحياته حبا في صلاح وكرة القدم

رغم كل التعب إللى أنا فيه من شغل اليوم كله بس بحس إن مشتغلتش خالص.. خصوصا فى رمضان بنلعب للصبح عشان الشارع بيكون منور كأنه شمس ونهار.. وبحب محمد صلاح وبقلد كل حركاته
تحرير:هاني شمشون ٠٤ يونيو ٢٠١٩ - ١٠:٥٤ م
آدم يشاهد مباراة كرة قدم في دورة رمضانية
آدم يشاهد مباراة كرة قدم في دورة رمضانية
"ممعيش فلوس أدخل النادي، والأمن مبيدخلش أي حد ممعهوش تذكرة، ونفسي أبقى لاعب عالمي، وماتشات محمد صلاح مبفوتهاش".. بهذه الكلمات تحدث الطفل آدم البالغ من العمر 10 أعوام من فوق أحد المباني تحت الإنشاء بنادي مركز شباب البساتين في القاهرة، مخاطرًا بحياته بالسقوط في أى لحظة، لأن المبنى الذى يشاهد من فوقه "ماتشات" الدورة الرمضانية يقع في الطابق الثاني دون أسوار. آدم طفل يعمل مع والده فى مجال جمع القمامة في المنطقة التي يوجد فيها مركز الشباب في البساتين بالقاهرة.
وبعد كل إفطار رمضاني يذهب هو وأصدقاؤه إلى الاختباء من أفراد أمن النادي وموظفيه علّهم يجدون فرصة للتخفي منهم ومحاولة الوصول إلى أرضية الملعب المخصصة لمشاهدى الدورة الرمضانية دون دفع تذاكر الدخول. "التحرير" تحدثت مع الطفل آدم، لمعرفة دوافعه التي من أجلها يخاطر بحياته كل يوم ويشاهد الساحرة المستديرة، ويتابع