ضربة قوية لجهود رئيس وزراء إثيوبيا للوساطة في السودان

٠٧ يونيو ٢٠١٩ - ٠٣:٢٥ م
آبي أحمد رئيس الوزراء الإثيوبي
آبي أحمد رئيس الوزراء الإثيوبي
على الرغم من الآمال التي يحملها آبي أحمد رئيس الوزراء الإثيوبي، في أن تنجح جهوده في الوساطة بين طرفي الأزمة في السودان -المجلس العسكري الحاكم، وتحالف قوى إعلان الحرية والتغيير-، خلال زيارته السريعة للخرطوم اليوم، والتي تستمر لمدة 24 ساعة فقط، من أجل التوفيق بين المتخاصمين ومحاولة الوصول إلى نقطة تلاقي لإعادة المفاوضات على تسليم السلطة وخريطة المستقبل في السودان، والتي توقفت بعد أحداث فض اعتصام القيادة، الدامية، إلا أن تلك الجهود تلقت ضربة مبكرة بعد مرور أقل من ساعتين على وصوله مطار الخرطوم ولقائه بالفريق أول عبد الفتاح البرهان رئيس المجلس.
الضربة جاء من الطرف الثاني في الأزمة، والذي أبدى تشددا واضحا تجاه مبادرة رئيس الوزراء الإثيوبي، إذ أعلن مدني عباس القيادي بقوى الحرية والتغيير، في مقابلة مع سكاي نيوز عربية، رفض التحالف الذي يضم المعارضة، أي تفاوض مع المجلس العسكري، قائلا: "مبدأ التفاوض مرفوض وغير مطروح حاليا". وقال "نتفهم الحرص