الحرس الثوري أبرز متضرري العقوبات النفطية الجديدة

تستهدف الموجة الثالثة من العقوبات النفطية ضد إيران عددا من القطاعات والصناعات البتروكيماوية خلال الفترة المقبلة، وبالأخص الشركات التي لديها علاقات مباشرة بالحرس الثوري
تحرير:محمود نبيل ٠٨ يونيو ٢٠١٩ - ٠١:٢٩ م
نفط إيران
نفط إيران
أخرج الرئيس الأمريكي دونالد ترامب "كارت" جديدا في ملف عقوبات إيران النفطية، وذلك بعد أن استهدفت وزارة الخزانة قطاع صناعات البتروكيماويات خلال الساعات القليلة الماضية، وهو أحد أهم المجالات التي تعتمد عليها طهران اقتصاديا. العقوبات التي أعلنتها وزارة الخزانة الأمريكية استهدفت شركة الخليج للصناعات البتروكيماوية الإيرانية "PGPIC"، وكانت جزءًا من سلسلة الخطوات التي اتخذتها واشنطن للضغط على طهران من أجل التفاوض على اتفاق جديد لتقييد برامجها النووية والصاروخية.
وسلطت شبكة "راديو فاردا" المعنية بشؤون إيران، الضوء على آثار العقوبات التي تم الإعلان عنها في وقت متأخر من مساء أمس الجمعة، إذ قالت إنها ضربت شركة PGPIC، بالإضافة إلى 39 شركة تابعة ووكلاء المبيعات الأجنبية. إيران تضع خططا عسكرية لإنقاذ الحوثيين من الانهيار.. و«الأمير» كلمة السر وأشارت إلى