5 أسباب أدت إلى ارتفاع الاحتياطي النقدي لمصر

واصل حجم الاحتياطي من النقد الأجنبي الصعود بنسبة طفيفة نهاية شهر مايو الماضي، وهو ما أرجعه الخبراء إلى عدة أسباب منها تحويلات المصريين بالخارج والسياحة واستثمارات الأجانب
تحرير:رنا عبد الصادق ٠٨ يونيو ٢٠١٩ - ٠٢:٠٠ م
الدولار
الدولار
ارتفع حجم الاحتياطي من النقد الأجنبي بنهاية شهر مايو الماضي ليصل إلى مستوى نحو 44.275 مليار دولار، في مقابل نحو 44.218 مليار دولار بنهاية شهر أبريل 2019، أي بزيادة بلغت نحو 57 مليون دولار، بحسب بيانات البنك المركزي. وتكوّن مكون العملات الأجنبية بالاحتياطى الأجنبى لمصر من سلة من العملات الدولية الرئيسية، هى الدولار الأمريكى والعملة الأوروبية الموحدة "اليورو"، والجنيه الإسترلينى والين اليابانى، وهى نسبة تتوزع حيازات مصر منها على أساس أسعار الصرف لتلك العملات ومدى استقرارها فى الأسواق الدولية، وهى تتغير حسب خطة موضوعة من قبَل مسؤولي البنك المركزي.
زيادة أرصدة الذهب والعملات الأجنبية سجلت أرصدة الذهب في الاحتياطي النقدي ارتفاعًا ملحوظًا بقيمة بلغت نحو 21 مليون دولار بنهاية شهر مايو الماضي لتصل إلى مستوى 2.752 مليار دولار، في مقابل نحو 2.731 مليار دولار بنهاية شهر أبريل 2019، إذ تتم معادلة هذه النسبة بقيمة من الاحتياطي النقدي، شاملا ودائع وعمليات