خبراء: أمريكا لم تعد حليف المستقبل لأوروبا

لم تعد أوروبا على ثقة تامة بأن الولايات المتحدة في عهد الرئيس دونالد ترامب ستقف بجانبها حال حدوث أي أزمة أمنية، أو عسكرية في المستقبل القريب
تحرير:محمود نبيل ٠٨ يونيو ٢٠١٩ - ٠٣:١٤ م
ترامب وأوروبا
ترامب وأوروبا
لم تعد الخلافات الدبلوماسية والسياسية بين الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الأوروبي هي وحدها ما يشغل بال السياسيين في القارة العجوز، والتي على مدى سنوات طويلة رأت في الانصياع لواشنطن خير وسيلة لضمان أنها ستدافع عنها ضد أي مخاطر أو تهديدات. الأزمة التي باتت واضحة المعالم في الاتحاد الأوروبي هي خشية أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ليس لديه الاستعداد الكافي للوقوف في وجه أي مخاطر أمنية أو سياسية تهدد حلفاءه في أوروبا، وهو ما بات شعورًا عاما لدى الخبراء والسياسيين المعنيين.
وقالت صحيفة "إكسبريس" البريطانية إن هناك مخاوف من إمكانية تخلي ترامب عن أوروبا في العديد من المواقف والأزمات الأمنية التي قد تحيط بها في المستقبل القريب، مشيرة إلى أن ذلك الشعور قد يكون هو أساس الخلافات السياسية الموجودة في الوقت الحالي بين الحلفاء. ترامب يواصل دعم أوكرانيا عسكريا رغم العلاقات الجيدة