هل تنجح «المبادرة الإفريقية» في حل الأزمة السودانية؟

مجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الإفريقي عقد جلسة حول السودان، اختتمها باعتماد بيان قرر فيه تعليق مشاركة السودان في نشاطات الاتحاد حتى إنشاء سلطة انتقالية بقيادة مدنية
تحرير:وفاء بسيوني ٠٨ يونيو ٢٠١٩ - ٠٣:١٧ م
البرهان وآبي
البرهان وآبي
في إطار وساطة بين طرفي النزاع في السودان، جاءت المبادرة الإفريقية التي يقودها رئيس الوزراء الإثيوبي الدكتور آبي أحمد، في محاولة لحل الأزمة السودانية بين المجلس العسكري الحاكم للبلاد منذ عزل الرئيس السابق عمر البشير وحركة الاحتجاج. ويشهد السودان اضطرابات منذ ديسمبر الماضي، بعد خروج احتجاجات بسبب ارتفاع أسعار الخبز ونقص السيولة، أدت إلى عزل الرئيس عمر البشير على يد الجيش لينتهي حكمه الذي استمر ثلاثة عقود. ودعا آبي أحمد الذي يقود الوساطة، المجلس العسكري الحاكم وقوى الحرية والتغيير التي تقود الحراك في الشارع، إلى انتقال ديمقراطي سريع.
وزار رئيس الوزراء الإثيوبي الخرطوم وعقد لقاءات بين المجلس العسكري وقيادات قوى الحرية والتغيير، منذ وصوله إلى الخرطوم، وحتى مغادرتها، في محاولة لإنهاء جمود المفاوضات بين الطرفين بعد فض الاعتصام بالقوة الإثنين الماضي وراح ضحيته أكثر من مئة شخص. أغلبية مدنية وشملت المبادرة الإفريقية التي اقترحها آبي، تشكيل