انقسام أمريكي حول ضم إسرائيل أجزاء من الضفة الغربية

تصريحات السفير الأمريكي لدى إسرائيل، حول حق الأخيرة في ضم أجزاء من الضفة الغربية أثارت استياء دوليا، وتأتي بعد تقديم مشروع قانون في الكونجرس الأمريكي يدين مثل تلك الخطوة
تحرير:أحمد سليمان ٠٩ يونيو ٢٠١٩ - ١١:٢٠ ص
ديفيد فريدمان السفير الأمريكي لدى إسرائيل
ديفيد فريدمان السفير الأمريكي لدى إسرائيل
منذ عام 1947، وحتى أيامنا هذه، بنت إسرائيل دولتها على عمليات الاستيلاء غير الشرعي على الأراضي الفلسطينية، وتوسعتها، هذه الخطوات غالبا ما كانت تحظى بدعم دولي بوجه عام وأمريكي بشكل خاص، والآن، أشار مسؤول رفيع المستوى في إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، يوم أمس السبت، إلى أن الولايات المتحدة سترحب بخطة إسرائيل التي أعلنت عنها في وقت سابق، المتعلقة بضم أجزاء من الضفة الغربية، الأمر الذي يعد خرقا للقانون الدولي، مما أغضب المدافعين عن حقوق الفلسطينيين.
حيث صرح السفير الأمريكي لدى إسرائيل ديفيد فريدمان، لصحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية بأن إسرائيل "يحق لها الاحتفاظ بجزء من الأراضي الفلسطينية التي أقامت فيها مستوطنات خلال العقدين الماضيين". تعليقات فريدمان دفعت صائب عريقات كبير المفاوضين الفلسطينيين، إلى التعليق عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي