تعرف على عقوبة الطلبة والمشرفين في «تسريب الامتحان»

قانوني: دخول التليفون للجنة الامتحان لا يمثل جريمة وإنما يخضع استخدامه لعقوبات قانونية والعبرة فى محاسبة المشرفين والمراقبين هو علمهم بالواقعة واشتراكهم فيها
تحرير:سماح عوض الله ٠٩ يونيو ٢٠١٩ - ٠٢:٢٤ م
طلاب الثانوية بعد امتحان العربي - أرشيفية
طلاب الثانوية بعد امتحان العربي - أرشيفية
انتشرت صورة على مواقع التواصل الاجتماعي، لجزء من ورقة امتحان اللغة العربية للثانوية العامة، وهي الواقعة التى أثارت حالة من اللغط عن زعم تسريب الامتحان، والسخرية لاحتواء الصورة المنشورة على رقم جلوس الطالب، بما يمكن المختصين من التعرف على هويته، إلى أن اتضح أن صاحبة الورقة طالبة من ذوى الاحتياجات الخاصة، وأن شقيقتها هى من قامت بالتقاط الصورة ونشرتها، وتم فرض عقوبات إدارية على المشرفين على لجنة الامتحان، ونرصد فى السطور التالية التبعات القانونية للواقعة، وهل ستتضمن محاسبة جنائية على دخول التليفون لجنة الامتحان.
بفحص واقعة تسريب صورة لجزء من ورقة الامتحان، تبين حدوثها بمدرسة أبو بكر الصديق بمدينة دمياط الجديدة، التابعة لإدارة دمياط الجديدة التعليمية، وكشف المسئولون عن أن صاحبة ورقة الامتحان فتاة من ذوى القدرات الخاصة، تعاني من ضمور فى المخ، وتخضع لاختبار فى لجنة خاصة، وتعاونها شقيقتها فى كتابة الإجابات، وشقيقتها