سر العجز.. «التحرير» داخل «جناين الليمون» (صور)

قل إنتاج قرية النجاح بمحافظة البحيرة -أحد أكبر قرى مصر إنتاجا لليمون- بسبب التغيرات الجوية التي شهدتها البلاد هذا العام، ما أصاب الأشجار بأمراض أدت إلى نقص المحصول
تحرير:محمود عبد الصبور ١٠ يونيو ٢٠١٩ - ٠١:٤٠ م
أشجار الليمون في قرية النجاح
أشجار الليمون في قرية النجاح
ارتفاع كبير في أسعار الليمون لم تشهده مصر من قبل -إذ بلغ سعر الكيلو 100 جنيه في بعض الأسواق- تسبب في حالة من الجدل حول زراعة الليمون وفتح باب البحث لمعرفة أسباب قلة الإنتاج، التي أرجعها الخبراء إلى أن التقلبات الجوية وظهور مرضي "القوقع، والصمغ" هي السبب وراء "عدم طرح الليمون بكثافة كما السنوات الماضية". «التحرير» حاول معاينة الحقيقة على الأرض في «جناين الليمون»، فانتقل إلى قرية النجاح التابعة لمركز بدر بمحافظة البحيرة، التي تعتبر من كبرى القرى التي تزرع أشجار الليمون في مصر، إذ تتعدى مساحة الأرض المزروعة بالليمون فيها 20 ألف فدان.
في طريقنا بين «الجناين» لاحظنا خلو معظم الأشجار من ثمرة الليمون، إذ لا تحظى أي شجرة بأكثر من 5 حبات ليمون، على النقيض مما كان في السنوات السابقة. ظاهرة جديدة   المهندس أحمد ثابت النحال، صاحب مزرعة ليمون، قال لـ«التحرير»: "نزرع هذه الأرض منذ نصف قرن تقريبا، وفي مثل هذا الوقت