يقلل من النوبات.. دواء جديد للصداع الانتحاري

تحدث هجمات الصداع العنقودي من مرة إلى ثماني مرات في اليوم، ويمكن أن تتكرر مرة أخرى خلال نفس شهر، لذا حاول الأطباء التوصل إلى عقار لمنع تكراره والتخفيف من حدته
تحرير:إسراء سليمان ١١ يونيو ٢٠١٩ - ٠١:٠٠ م
الصداع الانتحاري
الصداع الانتحاري
الحياة من حولنا ضغطت على الإنسان بكل السبل الممكنة، ستجد نفسك تدخل في صراعات لا تعلم عنها شيئًا، ولكن عليك خوضها وعدم النظر إلى الوراء حتى لا تسبقك الحياة وتدهسك، وسينتج عن هذه المعارك الحياتية نوعان من الأشخاص، الأول هو شخص قادر على كبح الضعف والاستسلام بإرادته صابرا واثقًا من نفسه رغم التحديات، يعلم جيدًا ماذا سيفعل ومتى يتوقف، الطريق قد يكون مظلمًا لكنه يعلم أنه لا يوجد أحد يملك مصباح الإنارة غيره، والنوع الثاني هم من رفعوا راية الاستسلام سريعًا دون محاولة البذل والاجتهاد، وبالتالي هم الأكثر عرضة للصداع المزمن، أي الصداع الانتحاري.
يعاني الكثير من صداع شديد لا يوجد علاج له على الإطلاق، غير بعض من المسكنات قصيرة المدى والتأثير، لذا وافقت إدارة الولايات المتحدة للطعام والعقاقير الطبية على الدواء الأول المسئول عن علاج الصداع العنقودي المنهك أو المدمر، حيث كان يصفه البعض بأنه "الصداع الانتحاري"، يعتقد الكثير أن هذا النوع يعتبر من