هل ينجح المجلس العسكري السوداني في إنهاء العصيان؟

المجلس العسكري اعترف بتورط عسكريين في فض الاعتصام أمام مقر القيادة في الخرطوم، مشيراً إلى أنه سيحاكم كل من تثبت إدانته وأكد أنه لم يكن لديه أي رغبة في فض الاعتصام.
تحرير:وفاء بسيوني ١١ يونيو ٢٠١٩ - ١٢:٥٢ م
شوارع خالية خلال عصيان السودان
شوارع خالية خلال عصيان السودان
رغم عدم تسليم السلطة لحكومة مدنية، بدأ يلوح في الأفق توجه المعارضة السودانية إلى تعليق العصيان الذي بدأ منذ الأحد في الوقت الذي لم يتحقق فيه الهدف الرئيسي من العصيان وهو تسليم المجلس العسكري السلطة التي تسلمها منذ عزل الرئيس السابق عمر البشير. تواصل العصيان الذي دعت إليه المعارضة للضغط على المجلس العسكري لتسليم السلطة إلى حكومة مدنية، لليوم الثاني على التوالي حيث ظلت شوارع الخرطوم خالية من المارة إلى حد كبير كما واصلت معظم المتاجر إغلاق أبوابها، وقامت مركبات عسكرية بدوريات في شوارع الخرطوم لحراسة المنشآت العامة مثل المستشفيات والمطار والوزارات.
وعطل الإضراب خدمات النقل والرحلات في مطار الخرطوم، فيما فتحت بعض محطات تزويد الوقود للعمل أبوابها، كما شوهدت بعض حافلات المواصلات العامة تنقل ركاباً في الشوارع، في ثاني أيام العصيان. وبدأ العصيان المدني أول أمس، بناء على دعوة من قادة حركة الاحتجاج، وبعد أسبوع من هجوم نفذته القوات السودانية على المعتصمين