من المنيا للأقصر.. أزمات في وجه «المجمع المقدس»

أزمة الرهبنة أبرز قضايا الكنيسة خلال العام الماضي.. تقسيم إيبارشية المنيا أو الإبقاء عليها أزمة أخرى لم تحل منذ رحيل مطرانها.. مطالب بعودة الأنبا أمونيوس هل تلقى ردا؟
تحرير:بيتر مجدي ١١ يونيو ٢٠١٩ - ٠١:٢٩ م
المجمع المقدس للكنيسة القبطية
المجمع المقدس للكنيسة القبطية
تنعقد الآن اجتماعات لجان المجمع المقدس للكنيسة القبطية الأرثوذكسية، لإعداد تقاريرها تمهيدا لمناقشتها صباح، بعد غد الخميس، خلال الاجتماع العام للمجمع في مقر لوجوس البابوي بدير الأنبا بيشوي بوادي النطرون، ويوجد عدة أمور ستكون على طاولة المناقشات بين البابا تواضروس الثاني ومطارنة وأساقفة الكنيسة داخل وخارج مصر، ويوجد مسائل عدة تلقي بظلالها على المجمع لعل أبرزها هو ملف الرهبنة، وملفات أخرى قد لا تكون على جدول الأعمال، منها موضوع ضبط التقويم القبطي ومطالب إعادة عيد الميلاد إلى يوم 25 ديسمبر، خاصة من المصريين المسيحيين المهاجرين.
يعتقد البعض أن اجتماعات المجمع المقدس تمر بسلاسة وهدوء، وأن القرارات التي يتم الإعلان عنها كل عام في نهاية كل اجتماع تم إقرارها بسلاسة وهدوء، ولكن الحقيقي أنها تصدر بعد مناقشات مطولة واختلافات في وجهات النظر وأحيانا الكلام بحدة من قبل كل طرف له وجهة نظر، خاصة أن مجمع الأساقفة يمكن تقسيمه إلى اتجاهين