أحمد إبراهيم: منصات التواصل تحولت لـ«ساحة حرب»

خبراء الأمن والإعلام يضعون روشتة لمواجهة الأكاذيب في حلقة نقاشية لـ"الداخلية" حول ترويج الشائعات عبر وسائل التواصل الاجتماعي وأثرها على المجتمع
تحرير:محمد عبدالجليل ١٢ يونيو ٢٠١٩ - ١٢:٢٦ م
حلقة مركز بحوث الشرطة
حلقة مركز بحوث الشرطة
ما الشائعة؟ وما كيفية مواجهة الأكاذيب والتصدي للافتراءات التي تطلقها منصات التواصل الاجتماعي؟ كان هذان السؤالان محور اهتمام الحلقة النقاشية التي نظمها مركز بحوث الشرطة بأكاديمية الشرطة، اليوم الأربعاء، بعنوان "ترويج الشائعات عبر وسائل التواصل الاجتماعى وأثرها على أمن المجتمع"، وشارك في الحلقة التي نظمتها الوزارة تحت رعاية محمود توفيق وزير الداخلية، عدد من قيادات أكاديمية الشرطة، من بينهم اللواء أحمد إبراهيم مساعد وزير الداخلية رئيس أكاديمية الشرطة واللواء محمود الجمسي نائب رئيس الأكاديمية، اللواء حاتم حماد مدير مركز بحوث الشرطة.
وأكد اللواء الدكتور أحمد إبراهيم مساعد وزير الداخلية رئيس أكاديمية الشرطة أن الحرب في هذا العصر لا تقتصر على النواحي العسكرية فحسب بل باتت تعتمد على التقنيات الفنية والمعلومات في ظل التطور الهائل للوسائل التكنولوجية. وأضاف إبراهيم على هامش الحلقة النقاشية التي نظمها، اليوم، مركز البحوث بأكاديمية الشرطة