من «كلنا إنسان» لـ«الهباداباديم».. كيف سنشجع في «كان 2019»؟

تستعد مصر يوم 21 يونيو الجاري لاستضافة بطولة كأس الأمم الإفريقية في نسخة مميزة يشارك بها 24 منتخبا إفريقيًا لأول مرة في تاريخ المسابقة التي تجرى في 4 محافظات
تحرير:فاطمة واصل ١٢ يونيو ٢٠١٩ - ٠١:٢٦ م
جماهير مصر في بطولة أمم إفريقيا 2006
جماهير مصر في بطولة أمم إفريقيا 2006
«رغم اختلاف اللسان وإن البشر ألوان متفرقين في النوايا والشكل والأديان لكن آلهنا واحد رب البشر واحد بالحب جمعنا».. كطفلة لا تملك من الحياة سوى 12 عاما، كانت هذه الكلمات بمثابة رؤية مختلفة للحياة، فتحت لها بابا جديدا تنظر منه إلى الآخر، القصة بالنسبة لها كانت أكبر من أغنية رسمية ترحب بالمنتخبات الإفريقية ومشجعينهم، على أرض وادي النيل وحضارة وادي النيل، القصة كانت قصة تسامح وتقبل للآخر كما هو، وأنه مهما وصلت درجة الاختلاف فالمحبة هي التي ستحكمنا في النهاية، مع هذه الكلمات عرفت الطفلة أن لها وطنا كبيرا يدعى «ماما إفريقيا».
«كلنا إنسان»، الأغنية التي كتبها الدكتور مدحت العدل، وغنتها الفنانة سميرة سعيد، كانت أكبر من مجرد أغنية رسمية لكأس الأمم الإفريقية، التي نظمتها مصر في عام 2006، كانت درسا في الانتماء والحب: الانتماء للقارة الإفريقية التي ظلت مصر لسنوات طويلة بعيدة عنها حتى ظن الأفارقة أننا انسلخنا عنهم وكرهنا هويتنا