عودة فرقاء السودان لطاولة المفاوضات بعد وقف العصيان

المجلس العسكري الانتقالي الحاكم في السودان وقوى إعلان الحرية والتغيير التي تقود الحراك في الشارع اتفقا على استئناف المفاوضات بينهما بشأن ترتيبات الفترة الانتقالية
تحرير:وفاء بسيوني ١٢ يونيو ٢٠١٩ - ٠٣:٣٧ م
تعليق الاعتصام بالسودان
تعليق الاعتصام بالسودان
شهدت الأزمة السودانية انفراجة بعد ثلاثة أيام من الشلل التام الذي شهده هذا البلد نتيجة العصيان المدني الذي دعت إليه قوى "الحرية والتغيير" التي تقود الاحتجاجات، بهدف الضغط على المجلس العسكري لتسليم السلطة لحكومة مدنية تدير شؤون البلاد. جاءت تلك الانفراجة بعد أن قررت قوى الحرية والتغيير تعليق العصيان المستمر منذ 3 أيام ورفع الإضراب السياسي حتى إشعار آخر مساء أمس الثلاثاء، إذ قالت خلال بيان لها: "من الممكن تعليق العصيان مؤقتا لإعادة ترتيب هذه الأوضاع، وبناءً على ذلك قررنا دعوة جماهير شعبنا إلى تعليق العصيان المدني".
"الحرية والتغيير" أكدت خلال البيان، الاستمرار في الاستعداد والتنظيم للجان الأحياء ولجان الإضراب في القطاعات المهنية والعمالية المختلفة. وأوضحت أن العصيان المدني خلال الأيام الثلاثة الماضية نفذ بنسبة "مرتفعة جدا"، وكان بمنزلة "رسالة واضحة للمجلس العسكري تؤكد عظمة الشعب السوداني في فرض إرادته"، وفقا لـ"الحرة"،