منحة «ناصر».. هل تكون فرصة ذهبية للتقارب مع إفريقيا؟

تستهدف المنحة تأهيل 100 شاب من القيادات من الدول الأعضاء بالاتحاد الإفريقي.. تعد أول منحة "إفريقية- إفريقية"، تستهدف القيادات الإفريقية التنفيذية الشابة
تحرير:أحمد سعيد حسانين ١٢ يونيو ٢٠١٩ - ٠٤:١٧ م
منحة ناصر
منحة ناصر
محاولات حثيثة وجادة اتخذتها أغلب الجهات والمؤسسات التنفيذية بمصر من أجل تعزيز التقارب والتعاون مع دول القارة السمراء، لاسيما عقب تسلم مصر رئاسة الاتحاد الإفريقي. وكان من بين أشكال التقارب الإفريقي ما أعلنت عنه وزارة الشباب والرياضة، عن تقديم منحة "ناصر للقيادة الإفريقية"، والتي اعتبرها الكثير أشبه بـ"فرصة" لدعم القيادات الشابة في دول إفريقيا والاستثمار في الشباب الإفريقي، والتي تستهدف تأهيل مليون شاب إفريقي في مجالات التعليم والتوظيف وريادة الأعمال والمشاركة (4 E’s) بحلول 2021 أو ما تعرف بـMillion by 2021 NASSER LEADER SHIP FELLOWSHIP))
وتستهدف المنحة تأهيل 100 شاب من القيادات من الدول الأعضاء بالاتحاد الإفريقي، كصناع القرار بالقطاع الحكومي، والقيادات التنفيذية بالقطاع الخاص، وشباب المجتمع المدني، ورؤساء المجالس القومية للشباب، وأعضاء هيئة التدريس بالجامعات، والباحثين بمراكز البحوث الإستراتيجية والفكر، وأعضاء النقابات المهنية، والإعلاميين