البورصات والنفط ضحايا حادث استهداف ناقلتي خليج عمان

أحدث استهداف ناقلتي نفط في منطقة خليج عمان حالة من عدم الاستقرار على المستوى الاقتصادي في المنطقة خلال الساعات القليلة الماضية، وظهر ذلك خلال أداء البورصات وأسعار النفط
تحرير:محمود نبيل ١٣ يونيو ٢٠١٩ - ٠٣:١٧ م
ناقلة نفط
ناقلة نفط
لا شك أن التأثيرات الاقتصادية التي قد تنتج عن حادثة استهداف ناقلتي نفط خلال الساعات الأولى من صباح اليوم الخميس في خليج عمان، تفوق غيرها من التأثيرات السياسية المتوقع أن تصحب الحادثة في المنطقة الملتهبة منذ ما يزيد على شهر كامل. ولم يحتج التأثير الاقتصادي، وبالأخص في قطاع النفط، لأكثر من ساعة واحدة حتى تظهر عليه أول الآثار السلبية على مستوى الأسعار، لا سيما أن الحادث كان بمنزلة ضربة لاستقرار أهم الممرات الملاحية الموجودة في العالم خلال عقود طويلة.
وتناقلت وسائل إعلام دولية الآثار السلبية التي صاحبت حادث الهجوم على ناقلتي النفط باستخدام الطوربيدات المائية، وكانت ممتدة على كل المستويات الاقتصادية بمنطقة الشرق الأوسط، والتي تعد بطبيعة الحال قلب سوق النفط النابض، والتي تستحوذ على 60% من تجارته العالمية. إيران تضع خططا عسكرية لإنقاذ الحوثيين من الانهيار..