روبوت فضولي وألزهايمر جوجل

كاتب صحفي ساخر، حاصل على الدكتوراه والزمالة في الأديان المقارنة، ومؤسس رابطة الكتاب الساخرين بنقابة الصحفيين، ومؤسس جائزة السعدني وطوغان للصحافة الساخرة.
١٣ يونيو ٢٠١٩ - ١١:٣٠ م
روبوت
روبوت
وصل الغرب إلى حدود الجنون في غرابة ما يفعلون ويقدمون، بل وما يفكرون ويسطرون، وهو للحق والحقيقة ما يتناسب مع حجم ما حصلوا عليه من تقدم علمي وحضاري، وأصبح مستغربا من قبل عالمنا الثالث، لعدم فهم ما يحدث ونتيجة للفجوة الحضارية فيما بيننا وبينهم، فقد نشرت صحيفة "الأخبار" عن أن علماء النمسا قاموا بتطوير خاصية "الفضول" عند الروبوت الذكي ليضاهي الآدميين في أرذل طباعهم، وذلك ليتم تكليفهم بمهام أكثر تعقيدا.
وللعمل باستقلالية تامة، وليقل الاحتياج لتوجيههم، وتركهم يتصرفون بموجب فضولهم واهتمامهم الدؤوب، ولكي لا نقف أمام الأشياء التي لم يتم برمجتها سلفا، بل تحاول التعرف على تلك الأشياء ذاتيا لتصبح قادرة على إتمام عملها بشكل سريع وناجح، وهذا النموذج -من وجهة نظري- لو كان على امرأة من نساء الروبوت لفتشت جيوب