هل «نصبت» روسيا على إيران في اتفاقية بحر قزوين؟

خسرت إيران بشكل رئيسي جزءا كبيرا من مواردها بعد التوقيع على اتفاقية بحر قزوين المنظمة للموارد بين خمس دول منها روسيا، وهو الأمر الذي أفقدها عائدات اقتصادية ضخمة
تحرير:محمود نبيل ١٤ يونيو ٢٠١٩ - ٠١:٢٩ م
بوتين وروحاني
بوتين وروحاني
لم تكن العلاقات بين إيران وروسيا جيدة على كل المستويات كما يحاول الطرفان إظهارها للأوساط السياسية في الوقت الحالي، خاصة أن العديد من الاتفاقيات كانت مصدر خلافات كبيرة لكل من موسكو وطهران على مدى سنوات طويلة. وكانت اتفاقية بحر قزوين، التي تحل الذكرى السنوية الأولى لها منتصف أغسطس المقبل، من الأمور التي أثارت خلافات كبيرة بين روسيا وإيران، لا سيما أنها حرمت طهران بشكل رئيسي من عوائد اقتصادية ضخمة على مدى العام الماضي الذي شهد التوقيع على اتفاقية جديدة.
وسلط موقع أويل برايس المعني بالشؤون الاقتصادية العالمية، الضوء على اتفاقية بحر قزوين الشهيرة، مؤكدا أنها كانت بمنزلة عملية "نصب" من قبل الروس للحصول على مصادر نفطية غنية في تلك المساحات المائية. إيران تضع خططا عسكرية لإنقاذ الحوثيين من الانهيار.. و«الأمير» كلمة السر وعندما يجتمع ممثلو الدول