«كله إلا مراتي».. دافع عن زوجته فأحرقاه على الصحراوي

المتهمان أصابهما الجنون بعد اعتذارهما لزوجة القتيل وسط الموقف.. وسيجارة "إستروكس" طعم المجني عليه.. وزوجته كشفت اللغز لرجال المباحث.. وسقطا خلال ساعات من الجريمة
تحرير:يونس محمد ١٥ يونيو ٢٠١٩ - ١٠:١١ ص
أرشيفية
أرشيفية
كثيراً ما يستوقفنا ما نراه فى المسلسلات والأفلام من قيام البطل بالتضحية بحياته من أجل حبيبته أو زوجته، ونعتقد أن الأمر ما هو إلا حبكة درامية من المؤلف، ولكن تكرر الموقف بكل المشاهد والتفاصيل على أرض الواقع، عندما دفع "محمد عبده"، سائق ميكروباص، حياته ثمنا لرفض إهانة زوجته أمام عينيه، بعدما نشبت مشاجرة بينه وبين شقيقين داخل موقف السلام وذلك لخلاف على أولوية تحميل الركاب، مما دفع الشقيقين للتعدي على زوجته بالشتائم، وسريعاً تدخل العقلاء والسائقون بالموقف وأجبروا والد الشقيقين على الاعتذار لمحمد وزوجته أمام الجميع.
واقعة الاعتذار دفعت السائقين للتخطيط للانتقام وتنفيذ جريمة بشعة ليكون عبرة للجميع، بعدما استدرجا المجني عليه وقاما بتمزيق قلبه وحرق جثته داخل سيارته الميكروباص، حتى تتفحم ولم يتم التعرف عليها ولكن لعبت الصدفة دورها وتكشف مباحث القاهرة لغز الجريمة فى أقل من 8 ساعات، وتلقى القبض على المتهمين واعترفا بتفاصيل