زوجة خائنة وعشيق تحت السرير.. قصة خيانة انتهت بالذبح

الزوج رجع من عمله في غير ميعاده فوجد رجلا يختبئ أسفل السرير دخل المطبخ وأمسك سكينا وذبح زوجته بينما العشيق قفز من الطابق الرابع وعلق في شرفة الطابق الأول وأمسك به الأهالي
تحرير:محمد أبو زيد ١٥ يونيو ٢٠١٩ - ٠١:٣٩ م
سكين _ أرشيفية
سكين _ أرشيفية
وقع اختياره عليها وتزوجها بعدما توسم فيها الخير وعاهدته على الوفاء والإخلاص منذ أن وطئت قدماها بيته، كان حلمه أن يعيش حياة هادئة وأن ينجب منها أطفالا يحملون اسمه ولم يتخيل يوما أن زوجته لن تفي بالوعد الذي قطعته على نفسها وتبخر كلامها وذهب أدراج الرياح، لم يبخل عليها يوما، يكد ويشقى، يخرج صباحا في موعده للعمل من أجل أن يوفر لها كل متطلباتها، ينفق عليها ببذخ ويعود منهك القوى بعد يوم عمل شاق تجلس بجواره تلقي على مسامعه الكلام المعسول وكأنها تمنحه تعويضا عن خيانتها له في الخفاء، ولكن شاء حظها العثر أن ينكشف أمرها وتدفع ثمن خيانتها ذبحا.
العهد قبل سنوات أراد أن يكمل نصف دينه ويتزوج فظل يبحث عن شريكة حياته حتى وجدها، فتاة من أسرة طيبة تتمتع بقدر من الجمال أحبها منذ أن وقعت عيناه عليها وتوسم فيها الخير ورأى أنها الأصلح والأجدر بأن تكون أما لأولاده، وسريعا جهز شقته في شارع الحديد والصلب بمنطقة العجمي وتم الزفاف وسط فرحة عارمة انتابت الجميع