ضد الحكومة..قصة مرافعة أحمد زكي «الأسطورية الكارثية»

السينما كانت دائمًا نافذة شرعية لمحاربة الفساد بكل أشكاله، أدرك ذلك الثلاثي (عاطف الطيب، بشير الديك، وأحمد زكي) فقدموا رائعتهم الخالدة "ضد الحكومة"
تحرير:عبد الفتاح العجمي ١٥ يونيو ٢٠١٩ - ٠٨:٠٠ م
أحمد زكي
أحمد زكي
"كلنا فاسدون.. كلنا فاسدون.. لا أستثنى أحدًا.. حتى بالصمت العاجز الموافق قليل الحيلة، سيدي الرئيس.. إن ما أطالب به أن نصلي جميعًا صلاة واحدة، صلاة العدل، صلاة واحدة لإله واحد.. سيدي الرئيس.. أليسوا بشرا خطائين مثلنا! أليسوا قابلين للحساب والعقاب مثل باقي البشر! سيدي الرئيس.. أنا ومعي المستقبل كله نلوذ بك، ونلجأ إليكم، فأغيثونا، أغيثونا أغيثونا.. والله الموفق".. يظل مشهد الراحل أحمد زكي، في مرافعته الشهيرة بفيلم "ضد الحكومة"، واحدًا من أقوى مشاهد السينما المصرية على مدار تاريخها الكبير، وتظل كلماته خالدة معبرة عن قصته وقصة جيل كامل.
وجاءت هذه الكلمات في مشهد المرافعة، والتي صحبها تألق أحمد زكي كعادته في "ضد الحكومة" بأداء دور المحامي بوجهيه (المستغل الذي يسخر كل إمكاناته للوصول إلى غاياته بخلاف دفاعه الدائم عن الساقطات في قضايا الدعارة، والمناضل من أجل نصرة الحق مهما تعرّض لضغوط)؛ أيقونة للدفاع عن المظلومين والحقوق في وجه أصحاب