خوفًا من فقدان والده.. انتحار طبيب في الإسكندرية

تحرير:محمد مجلي ١٦ يونيو ٢٠١٩ - ٠٥:٤٥ ص
انتحار - أرشيفية
انتحار - أرشيفية
ليس أغلى على الإنسان من الوالدين، فهما بمثابة الأمان لكل إنسان يولد حتى يكبر ومهما بلغ من العمر فلا يوجد أغلى عليه منهم ولا يتحمل أي إنسان فقدانهما، إلا أن فكرة فقدان والد طبيب فى مقتبل العمر تسببت له فى اكتئاب وتحول إلى يأس تسبب معه أن يصل للاكتئاب التى توصل الإنسان للموت فى كثير من الأحيان، وهو ما ينطبق على حالة طبيب شاب أقدم على الانتحار قفزًا من أعلى عقار بجوار كنيسة القديسين بمنطقة سيدى بشر، شرق الإسكندرية، وذلك خوفًا من فقدان والده المصاب بمرض خطير.
بدأت الواقعة، عندما تلقى اللواء محمد الشريف، مساعد وزير الداخلية، مدير أمن الإسكندرية، إخطارًا من قسم شرطة النجدة، يفيد بورود بلاغًا بانتحار شاب بجوار كنيسة القديسين بمنطقة سيدى بشر.على الفور انتقلت قوة من قسم شرطة أول المنتزه إلى موقع الحادث ومعاينة أثار الحادث وتبين أن الجثة لشاب يشار إلى أنه طبيب