بعد 4 مناقصات.. إلى أين وصلت أسعار الأرز بالأسواق؟

أزمة كبيرة ضربت السوق المحلي للأرز بعد تقليص المساحة المنزرعة منه لما يقرب من نصف الأراضي، فضلا عن تحديد المحافظات التى يحق لها الزراعة بعدد الأفدنة الممكنة
تحرير:أسماء فتحى ١٦ يونيو ٢٠١٩ - ٠١:٠٠ م
الأرز
الأرز
سعت وزارة التموين والتجارة الداخلية للتعامل مع أزمة تقليص مساحة الأرز ونقص المعروض منه، بطرح سلسلة من المناقصات لتوفير الأرز من الخارج وفقا لضوابط وشروط التوريد المعلنة من هيئة السلع التموينية، باعتبار الاستيراد هو الملاذ الآمن لمنع ارتفاع أسعار الأرز بالسوق المحلي، ومن ثم تم طرح عدد من العروض للأرز، منها الهندي والفيتنامى والصينى، وكان للأرز الصينى الغلبة من حيث السعر والنوع، الذى أكد التجار أنه الأقرب إلى الذوق المصري، وقد تم التعاقد فعليًا منذ صدور قرار تقليص حجم الزراعة حتى الآن على أربع مناقصات للتوريد.
هيئة السلع التموينية: تعاقدنا على 4 مناقصات خلال الفترة الماضية قال أحمد يوسف، نائب رئيس الهيئة العامة للسلع التموينية، إن الهيئة تلقت أربعة عروض لتوريد الأرز من خلال توريد نحو 45 ألف طن من الأرز الهندى، وعرضا آخر بتوريد 45 ألف طن أرز فيتنامى، وعرضين من الشركات الصينية الأول بنحو 20 ألف طن أرز والثانى