بيومي فؤاد «الجوكر».. انفراجة ما بعد الخمسين عامًا

يحتفل الفنان بيومي فؤاد، اليوم 16 يونيو، بعيد ميلاده الـ54، قضى أغلب هذه السنوات في وظيفة بوزارة الثقافة، ثم انتقل للعمل بمسارح الهواة، حتى جاء عام 2011 وتغيرت حياته
تحرير:عبد الفتاح العجمي ١٦ يونيو ٢٠١٩ - ٠١:٣٠ م
بيومي فؤاد
بيومي فؤاد
بعد مرور نحو 50 عامًا من عمره، لم ير فيها بيومي فؤاد نجاحًا فنيًا يُذكر، كان على موعد مع تغيير جذري في مشواره الفني وحياته ككل. بيومي فؤاد من مواليد 16 يونيو 1965، بدأ مشواره الفني على خشبة مسرح كلية الفنون الجميلة، وبعد التخرج في قسم "الجرافيك" قدّم مسرحيات عديدة في مسرح الهواة، ومسرح الدولة، وبعدها درس في مركز الإبداع الفني، وتخرج ضمن الدفعة الأولى، وبدأت مشاركاته الاحترافية في عام 2003 ككومبارس في سيت كوم "شباب أون لاين"، ثم شارك في عدة أعمال بأدوار ثانوية، كل ذلك رغم كونه من الأساس كان يحلم أن يكون محاميا، ولكن شقيقه من حقق حلمه.
وبعد سنوات قضاها بيومي فؤاد رئيس قسم ترميم اللوحات الورقية في قطاع الفنون التشكيلية ومدير إدارة الملكية الفكرية في وزارة الثقافة، اعترف أنه دمر خلالها لوحة أثرية بسبب إصراره على وضعها في سائل لتنظيفها؛ قرر أن يحصل على إجازة دون مرتب، وبالفعل بدأت شهرته في العام 2011، من خلال شخصية "الدكتور ربيع" في