بسبب هجوم خليج عمان.. أزمة جديدة بين بريطانيا وإيران

اتهام بريطانيا لإيران بمسؤوليتها عن الهجوم بخليج عمان أغضب طهران ودفع الحكومة الإيرانية إلى استدعاء السفير البريطاني لديها روب ماكير، إلا أن الأخير نفى استدعاءه
تحرير:وفاء بسيوني ١٦ يونيو ٢٠١٩ - ٠١:٢٤ م
سفارة إيران في بريطانيا
سفارة إيران في بريطانيا
شهدت العلاقات بين بريطانيا وإيران سنوات من الشد والجذب على خلفية قضايا ثنائية وملفات إقليمية وعالمية، وجاء الهجوم على ناقلتي نفط في خليج عمان ليعيد التوتر إلى تلك العلاقات، بعد أن ألقت لندن باللوم على طهران والحرس الثوري الإيراني وحملتهم المسؤولية عن هذا الهجوم. رغم نفي طهران، أكد وزير الخارجية البريطاني جيريمي هانت أن إيران مسؤولة بشكل "شبه مؤكد" عن الهجمات على ناقلتي نفط، الخميس الماضي، في خليج عمان، وقال هانت في بيان: "تقييمنا الخاص قادنا إلى استنتاج أن مسؤولية هذه الهجمات تقع بصورة شبه مؤكدة على إيران".
وأشار إلى أن هذه الهجمات ما هي إلا استمرار لنمط سلوك إيراني يقضي بزعزعة الاستقرار ويشكل خطرا كبيرا على المنطقة، مؤكدا أنه "ليست هناك دولة أو أي طرف آخر يمكن أن يكون مسؤولا عن ذلك بشكل مقنع". وتطابقت تصريحات هانت مع تلك التي أدلى بها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، مؤكدا أن عملية الخميس "تحمل بصمات إيران"