«هاني عازر».. من غسيل الصحون إلى رجل الأنفاق الأول

«هاني عازر» حلم بالعمل بالمقاولون العرب أو شركة حسن علام.. وبدأ رحلة الكفاح بغسل الصحون وبيع الجرائد.. ومحطة برلين للقطارات أبرز إنجازاته وتغلب فيها على المهندسين الألمان
تحرير:إسراء زكريا ١٧ يونيو ٢٠١٩ - ١٢:٠٠ م
هاني عازر
هاني عازر
«إمحوتب الفراعنة» «عبقري الأنفاق» «هدية مصر لألمانيا».. وسط احتفالية كبرى بالعاصمة الألمانية «برلين» قامت ألمانيا بتكريم أحد الطيور المصرية المهاجرة إلى الخارج المهندس المصرى هانى عازر، خبير الأنفاق العالمى، بمنحه «وسام الاستحقاق من الطبقة الأولى لجمهورية ألمانيا الاتحادية»، تقديرا لإنجازاته التى شهدتها ألمانيا على مدى السنوات الماضية، ولعل أبرز هذه الإنجازات محطة قطارات «برلين» العالمية التى افتتحتها المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل 2006، ما جعله واحدا من أبرز المهندسين في ألمانيا.
استطاع العالم المصري الكبير بتنفيذه شبكة الأنفاق في ألمانيا التغريد خارج السرب، بإشرافه على تحفة معمارية فريدة من نوعها على مستوى العالم، ليعد مثالا حيا على عبقرية المصريين التي تتجلى فى الخارج عندما تتوفر لهم بيئة النجاح الخصبة. الاحتفالية أقيمت بمقر المحطة المركزية قطارات برلين، بحضور عازر والسفير