لماذا تجنبت إسرائيل التعليق على هجوم خليج عمان؟

لم تتحدث إسرائيل بشكل مباشر عن هجوم خليج عمان، إذ إنها لا تريد أن تُتهم بتشجيع اندلاع مواجهة مباشرة بين الولايات المتحدة وإيران، والتي لم يقتنع أحد بنفيها التورط فيها
تحرير:أحمد سليمان ١٦ يونيو ٢٠١٩ - ٠٢:٤٧ م
نتنياهو
نتنياهو
عدد من أجهزة الاستخبارات الغربية، بما في ذلك الإسرائيلية كانت حاسمة في تقييمها "إيران هي المسؤولة عن هجوم يوم الخميس على ناقلات النفط في خليج عمان"، لم يختلف الأمر كثيرا عن الحوادث المشابهة التي وقعت في الأسابيع الأخيرة في المنطقة، لكن ما لم يقدموه بعد هو الدليل لإثبات ذلك. فبالنظر للسوابق التاريخية، لا سيما الادعاءات السابقة لحرب العراق عام 2003، بأن نظام صدام حسين يمتلك أسلحة دمار شامل، ومشكلة مصداقية الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، والمخاوف الأوروبية بشأن حرب غير ضرورية، فلا عجب في أن يتحدث الإعلام عن الأزمة بنبرة يملؤها الشك.
وتشير صحيفة "هآرتس" العبرية إلى أن الإنكار الإيراني كان غير مقنع تماما، ففكرة أن السعودية شنت الهجمات لدفع الولايات المتحدة إلى الحرب مع إيران، دون الكشف عن نفسها أو ترك آثار، لا تبدو جادة. فما الذي يدفع الإيرانيين إلى مهاجمة ناقلتي النفط بالقرب من عمان يوم الخميس، وهو الهجوم الثاني من نوعه منذ ما