دعوى أبكت القاضي.. قصة «جحود» ابن حبس والده بالشرقية

حداد يرفع دعوة تبديد على والده بعدما استغل أميته.. الابن رفض وساطة «طوب الأرض».. وإخوته: «أبونا ياما دلّعه وصرف عليه ومحبّش حد في الدنيا أده»
تحرير:إسلام عبدالخالق ١٦ يونيو ٢٠١٩ - ٠٦:١١ م
الابن مقدم الدعوى ضد والده
الابن مقدم الدعوى ضد والده
امتلأت الصحف والكتب قديمًا بأمثال وجُمل وقصص تُحذر وتُسجل عقوق الأبناء تجاه آبائهم، لكنَّ أيًّا من تلك الأمثال والحكايات لم يكُن بطلها وسيئ الذكر فيها يُمثل ولو جزءا ضئيلا من جحود بطل قصة اليوم، التي باتت حديث الساعة وعنوانا ومضربا لمثل وصفه الكثيرون بأنه علامة من علامات الساعة؛ بعدما تعمد الابن، الذي يُوشك أن يُتم عامه السابع والأربعين، استغلال أمية وجهل وحُسن نية والده لكي يزُج به خلف القضبان ويجعل منه نزيلا يجاور ذوي الإجرام، لا لشيء إلا لأن شيطانه أعماه وبلغ الطمع منه مبلغًا ليطلُب المزيد ويرفض أي وساطة تحول بينه وبين قسوة قلبه على أبيه.
على بُعد أمتار من مدخل مدينة الإبراهيمية، الواقعة شمال محافظة الشرقية، وبينما يستعد الجميع لاستقبال نفحات شهر رمضان الماضي، كانت سيارة الشرطة تُبطئ مُحركها، ويترجل منها قوات تنفيذ الأحكام التابعة للمركز، يتقدمهم أحد معاوني المباحث، إذ توقف الجميع أمام منزل رجل عجوز طاعن في السن، بلغ من العمر أرذله؛