أسس بلاك كوبرا وثأر للشهداء.. حكاية 365 يوما لوزير الداخلية

الوزير محمود توفيق ثأر لشهداء العريش وأسس "بلاك كوبرا" لملاحقة الدواعش وجفف أوكار المخدرات وحاصر المتهربين ضريبيا.. أحكم قبضة الأمن واسترد هيبة الدولة
تحرير:محمد عبد الجليل ١٧ يونيو ٢٠١٩ - ١٢:٥٥ م
وزير الداخلية
وزير الداخلية
مرحلة دقيقة وصعبة كانت تمر بها البلاد، دفعت الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى اختيار اللواء محمود توفيق لتولي حقيبة وزارة الداخلية، ليقف مؤديا اليمين الدستورية في 14 يونيو 2018، في التشكيل الحكومي الجديد خلفًا للواء مجدي عبد الغفار. لم يأتِ اختيار "توفيق" للداخلية عبثًا أو لسد فراغ المنصب، وإنما كان الرجل المناسب في المكان المناسب، وهكذا فرضت إنجازاته وسيرته الذاتية اسمه على الأجهزة المختصة بعد دراسة ملفه بشكل دقيق، ورأت فيه تاريخًا حافلًا بالإخلاص والتفاني في العمل.
كللت جهوده بتوليه منصب مدير جهاز الأمن الوطني، في نهايات عام 2017، على خلفية حادث الواحات الإرهابي، ليشرف وقتها على عملية الثأر لشهداء الحادث، ويتمكن من تحرير النقيب محمد الحايس. الثعلب شهدت استراتيجية مكافحة الإرهاب اختلافًا جذريا في عهد اللواء توفيق الذي تمكن خلال الفترة الماضية من ضبط عدد من