جريمة الغدر والخيانة.. صباح والعشيق على باب عشماوي

علاقة محرّمة جمعت الزوجة الخائنة بصديق زوجها وانغمسا في الرذيلة، ولاستمرار العلاقة الحرام بينهما اتفقا على الخلاص من الزوج، فوضعا المنوم له في فنجان القهوة ثم قتلاه
تحرير:تهامى البندارى ١٧ يونيو ٢٠١٩ - ٠٢:٣٠ م
جثة وسط الزراعات- أرشيفية
جثة وسط الزراعات- أرشيفية
«احذر عدوك مرة واحذر صديقك ألف مرة»، حكمة لم يلتفت إليها الزوج المسكين «حسين» صاحب الـ50 عاما، إذ فتح بيته لصديق عمره "محمود" الذي يصغره بنحو عامين، واعتبره شقيقه الذي لم تلده أمه، وكثيرا ما أطلعه على تفاصيل حياته باعتباره صاحب عمره الذي يأتمنه على كل أسراره، لم يدُر في مخيلة الزوج أن رحلة حياته ستنتهي قتلا غدرًا على يد صاحبه بمعاونة زوجته. ودع حسين حياته بعدما وضعت زوجته له حبوبًا منومة في القهوة، بتحريض من عشيقها، صديق زوجها، لكى يخلوَ لهما الجو ويتبارزا في بحور الرذيلة داخل شقة الزوجية.
كانت حياة «حسين وصباح» تسير بخطى ثابتة هادئة، كأى زوجين، حتى تدخل الذئب البشري الذي تسلل إلى عقل الزوجة بعدما سمحت له الظروف بدخول المنزل أكثر من مرة على اعتبار أنه صديق الزوج. نظرة فنظرة ثانية فابتسامة فإعجاب فلقاء، هكذا تطورت رحلة علاقة العشيق محمود، بزوجة صديقه «صباح»، 41