زهقت من عياها.. فلاح يعذب زوجته حتى الموت

لم يتحمل الزوج مرضها.. ودخولها المتكرر في غيبوبة.. واعتدى عليها أكثر من مرة.. فقتلها من الضرب المبرح بدلا من عرضها على الطبيب وإجراء الفحوصات اللازمة
تحرير:رانيا الديداموني ١٧ يونيو ٢٠١٩ - ٠٥:٠٠ م
تعذيب - صورة أرشيفية
تعذيب - صورة أرشيفية
أصوات صراخ واستغاثات تتعالى من منزل "غادة" في العقد الثالث من عمرها، وأم لثلاث بنات أكبرهن في الصف الأول الإعدادي، بقرية المعصرة التابعة لمركز بلقاس في محافظة الدقهلية، حتى لقيت مصرعها ضحية عنف زوجها وتكرار تعديه عليها بالضرب والطرد من المنزل، بسبب رفضه تحمل مصاريف البيت أو تحمل تكاليف علاج تعذيبها له، وأمام صبرها وتضحيتها لاستمرار الأسرة، لم يتحمل إعياءها بسببه وتحول إلى قاتل شريكة حياته، وترك ذكرى سيئة لبناته الثلاث اللاتي لن ينسين المشهد الأخير في حياة والدتهن على يده.
"تحملته 15 سنة علشان خاطر عيالها وماتت بسببه"، قال عبد المطلب، شقيق غادة، مشيرا إلى أنها تعرضت للإيذاء والضرب المبرح طوال تلك السنوات، حتى شوه جسدها وأصبح هزيلا من كثرة الندبات والضرب. وأكد شقيقها لـ"التحرير" أن الزوج كان دائم التعدي عليها وضربها بوحشية، حتى أنها في أحد المرات اضطر الأطباء إلى خياطة