«الطيب» في ذكرى وفاة الشعراوي: عالم رباني مُحب لوطنه

تحرير:محمد فتحي ١٧ يونيو ٢٠١٩ - ١١:٢٥ م
د. أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف
د. أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف
قال الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف، اليوم الإثنين، في ذكرى وفاة إمام الدعاة الشيخ محمد متولي الشعرواي: "رحم الله الشيخ الشعراوي، أبرز المجددين في تفسير كتاب الله، كان يفسر القرآن وكأنه يبعث الحياة في الحروف والكلمات فترتسم في عقل المستمع وقلبه صورة حية مبسطة لا يحتاج إلى مجهود كبير لفهمها واستيعابها، فكتب الله له المحبة والقبول في قلوب المؤمنين، ولا شك أن ذلك توفيق من الله خص به هذا العالم الرباني الذي كان متفانيًا لخدمة دينه، محبًا لوطنه».
واليوم 17 يونيو تحل ذكرى وفاة الشيخ الشعراوي، الذي ترك وراءه مكتبة إسلامية تعد ذخرًا لطلاب العلم في شتى أنحاء العالم، وما زال يتذكره المصريون ويجتمعون لسماع خواطره في تفسير القرآن بأسلوب ميسر يفهمه أستاذ الجامعة والرجل العادي. وولد الشيخ الشعراوي في 15 ربيع الأول 1329هـ، 15 أبريل 1911م بقرية دقادوس