ليلة دم.. شهود يروون مشاهد جريمة الرعب بالسلام (صور)

شاهد: محمد كان محترم وبيجمع كراتين من المحلات وشاف «بيلا» بيضرب ست مسنة على كرسي متحرك وتدخل لإبعاده..الشاب استعان بأخوه وضرب محمد بالسنجة على راسه وقطعوا رجله بسكين
تحرير:محمد رشدي ١٨ يونيو ٢٠١٩ - ٠٢:٣٧ م
الضحية
الضحية
"محمد فاضل" شاب في مقتبل العمر، يعمل في مهن بسيطة مثل (جمع الكرتون، شيّال، الخُردة)، بسبب حظه القليل من التعليم؛ إذ لم يكمل تعليمه بعد انفصال والديه، وزواج كل منهما واستقلاله بحياته، بينما انتقل "محمد" وهو صغير في السن للعيش مع عمته بمساكن الإيواء بمنطقة النهضة في حي السلام.. تربّى مثل اليتيم بعد أن ترعرع بعيداً عن أبيه ووالدته، حظي بحب المقربين منه بسبب جدعنته وشهامته الملحوظة ودفاعه المتكرر عن الضعفاء، حتى أنه لقى حتفه وتم التمثيل بجثته (قُطعت أذنيه وقدميه) بسبب دفاعه عن سيدة قعيدة لا يعرفها.
يقول أحمد جلال، عامل 29 سنة، جار المجني عليه وشاهد عيان على مقتله :" محمد إنسان محترم جداً، بالرغم من إنه مش متعلم ومتربي بعيد عن أبوه وأمه، إلاّ أنه كان مثال للأدب ومساعدة الغير، واحنا هنا في المنطقة بنحبه بسبب جدعنته ودفاعه عن الغير". يضيف الشاهد: "من أسبوعين حصلت مشادة كلامية بين والدة واحد اسمه