أهداف مشتركة وراء قمة كيم وشي المفاجئة

يرى البعض أن الرئيس الصيني يحاول استخدام رحلته إلى بيونج يانج، كطريقة لتحويل الانتباه الدولي عن الاحتجاجات المحرجة في هونج كونج التي تتمتع بنظام حكم شبه ذاتي
تحرير:أحمد سليمان ١٨ يونيو ٢٠١٩ - ٠٤:٤٢ م
كيم وشي
كيم وشي
يسافر الرئيس الصيني شي جين بينج إلى كوريا الشمالية، للقاء الزعيم كيم جونج أون هذا الأسبوع بهدف تقوية العلاقات بين البلدين، والتي تشهد بعض الأزمات أحيانا، في الوقت الذي يخوض فيه كل منهما نزاعا مع الولايات المتحدة، حيث تواجه بكين حربا تجارية مع واشنطن، فيما توترت العلاقة بين كيم وترامب بسبب الأسلحة النووية. فيما يلي نظرة على ما قد يحاول كل من شي وكيم تحقيقه خلال أول رحلة يقوم بها زعيم صيني إلى كوريا الشمالية منذ 14 عاما بعد أن التقى الرئيس الصيني السابق هو جينتاو، كيم جونج إيل الزعيم الكوري الشمالي السابق، في بيونج يانج في عام 2005.
ما الذي يريده شي؟ تقول شبكة "فوكس نيوز" الأمريكية، إن هذه الزيارة تأتي في الوقت الذي يخوض فيه شي حربًا تجارية مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وقبل اجتماع متوقع بينهما في وقت لاحق من هذا الشهر في قمة مجموعة العشرين في اليابان. ويمكن اعتبار اجتماع شي مع كيم وسيلة للزعيم الصيني لتوجيه رسالة قوية إلى ترامب،