ما مصير «الشبكة» بعد فسخ الخطوبة؟.. القانون يجيب

أكدت دار الإفتاء أن الخِطْبَة وقراءة الفاتحة وقبض المهر وقبول الشبكة والهدايا وكل ذلك من مقدمات الزواج ومن قبيل الوعد به ما دام أن عقد الزواج لم يتم بأركانه
تحرير:تهامي البنداري ١٨ يونيو ٢٠١٩ - ٠٦:٣٧ م
شبكة العروسة - صورة أرشيفية
شبكة العروسة - صورة أرشيفية
قال الشيخ عبدالله العجمى، مدير إدارة التحكيم وفض المنازعات وأمين الفتوى بدار الإفتاء، إنه يحق للخاطب أن يسترد الشبكة حتى وإن كان الرجوع من جهته هو، وذلك ردا على سؤال ورد إليه يقول «هل يحق للخاطب رد الشبكة بعد فسخ الخطوبة؟»، جدل كبير يدور داخل الأوساط الشعبية بعد فسخ الخطوبة أو حتى انفصال الزوجين، عن مصير ذهب المخطوبة أو الزوجة، «التحرير» ناقشت مع محامين، ماذا يقول القانون في شأن استرداد شبكة الخطوبة، وهل يحق للفتاة المخطوبة أو الزوجة أن تتهم مخطوبها أو زوجها بتبديد مشغولاتها الذهبية.
أكدت دار الإفتاء أن الخِطْبَة وقراءة الفاتحة وقبض المهر وقبول الشبكة والهدايا؛ كل ذلك من مقدمات الزواج، ومن قبيل الوعد به ما دام أن عقد الزواج لم يتم بأركانه وشروطه الشرعية. وقالت إنه قد جرت عادة الناس بأن يقدموا الخِطبة على عقد الزواج لتهيئة الجو الصالح بين العائلتين. وتابعت: إذا عدل أحد الطرفين عن