مبدأ جديد: «التوقيع على بياض» لا يثبت خيانة الأمانة

أرست المحكمة المبدأ الجديد في الحكم التي قضت فيه ببراءة موظف من تهمة خيانة الأمانة وألغت حكما بحبسه 3 سنوات مع الشغل لاتهامه بالاستيلاء على مبلغ 300 ألف جنيه.
تحرير:تهامى البندارى ١٩ يونيو ٢٠١٩ - ٠١:٠٢ م
إيصال أمانة- تعبيرية
إيصال أمانة- تعبيرية
مبدأ قانوني مهم جديد، أرسته محكمة جنح مستأنف العجوزة، وتم تطبيقه وإقراره للمرة الأولى في قضايا «خيانة الأمانة»، وقالت إن التوقيع على «بياض» لا يعنى ثبوت أهم الأركان التي يقوم عليها إيصال الأمانة، وهو تسليم المجني عليه قيمة الإيصال للمتهم، وهو الأمر الذي ينعدم معه الركن المادي للجريمة، ويتعين معه الحكم بالبراءة حتى مع ثبوت صحة توقيع المتهم، أرست المحكمة هذا المبدأ القانوني الجديد في أسباب حكمها التي قضت فيه ببراءة موظف من تهمة خيانة الأمانة، لاتهامه بالاستيلاء على مبلغ 300 ألف جنيه.
قالت المحكمة في حيثيات حكمها الذي أصدرته أمس الأول، ببراءة متهم من تهمة خيانة الأمانة، إنه لما كان الثابت مما انتهى إليه تقرير الطب الشرعي أن صلب إيصال الأمانة ـ تحديد قيمة المبلغ ـ قد تحرر بتاريخ لاحق على التوقيع، وهو ما يقطع بأن الورقة كانت موقعة «على بياض»، وبذلك فإن الواقعة ثابتة بهذا