أدلة جديدة.. تحقيق أممي يحمل ابن سلمان مسؤولية قتل خاشقجي

انتهى تحقيق أممي استمر 6 أشهر إلى أن خاشقجي وقع ضحية لإعدام متعمد مدبر وقتل خارج نطاق القانون تتحمل المسؤولية عنه الدولة السعودية بموجب القانون الدولي لحقوق الإنسان
١٩ يونيو ٢٠١٩ - ٠٣:١٤ م
الأمير محمد بن سلمان ولي العهد السعودي
الأمير محمد بن سلمان ولي العهد السعودي
تطور جديد يعيد قضية جمال خاشقجي، إلى الساحة الدولية بعد مرور نحو 8 أشهر على مقتله داخل قنصلية السعودية في إسطنبول، واتهام مسؤولين سعوديين بقتله، وإحالتهم للتحقيق من قبل الرياض، وسط تلميحات تركية بأن قتل الصحفي المعارض جاء من شخصية رفيعة بالمملكة، تطورت إلى اتهامات غير مباشرة بتورط الرجل الثاني في المملكة وسط نفي سعودي مستمر، لكن الجديد هو التقرير الذي خلصت فيه محققة بالأمم المتحدة، إلى أن هناك أدلة تشير لمسؤولية الأمير محمد بن سلمان ولي العهد السعودي، ومسؤولين سعوديين كبار آخرين عن عملية قتل خاشقجي، والتي وصفها ابن سلمان بـ"الجريمة المؤلمة".
تحقيق أممي: الأدلة كافية وموثوقة استلمت السعودية التقرير الأممي المؤلف من 100 صفحة مسبقا، لكنها لم تعلق أو تصدر أي رد فل بشأن ما ورد في متنه من اتهامات، قبل أن تخرج أجنيس كالامارد مقررة الأمم المتحدة الخاصة بالإعدام خارج نطاق القضاء، اليوم الأربعاء لتدعو إلى توسيع نطاق العقوبات لتشمل ابن سلمان وثروته