بعد ضرب إيران طائرته.. «موقع السقوط» يحدد قرار ترامب

من المنتظر أن يحمل سقوط طائرة أمريكية بواسطة صاروخ إيراني صباح اليوم الخميس، العديد من التوابع التي قد تهدد استقرار وأمن منطقة الشرق الأوسط بأكملها.
تحرير:محمود نبيل ٢٠ يونيو ٢٠١٩ - ١٠:٢٠ ص
طائرة درون أمريكية
طائرة درون أمريكية
تسير وتيرة الأحداث في منطقة الخليج العربي ومضيق هرمز بوتيرة تصاعدية تنذر بمزيد من التوترات التي قد تؤثر بشكل رئيسي على الاستقرار السياسي والأمني لمنطقة الشرق الأوسط، لا سيما حال حدوث صدام مباشر بين الولايات المتحدة وإيران. وجاء إسقاط إيران لطائرة تجسس بدون طيار تتبع الولايات المتحدة الأمريكية، ليكون احتكاك عسكري مباشر بين الجانبين، منذ أن أعادت واشنطن نشر قواتها في منطقة الخليج خلال الشهر الماضي، الأمر الذي بدوره قد يكون له توابع مختلفة على المستوى السياسي والعسكري.
وحسب رواية وكالة الأنباء الأمريكية بلومبرج، فإن البداية كانت عندما أعلنت إيران أنها أسقطت طائرة تجسس أمريكية بدون طيار في مجالها الجوي، كما نقلت وسائل الإعلام التابعة لها عن علي شمخاني، الأمين العام للمجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني، قوله "سندافع عن المجال الجوي الإيراني والحدود البحرية بكل قوتنا..