مش ولدي.. كل ما تريد معرفته عن دعاوى «إثبات النسب»

يتم تشكيل لجنة متنقلة من موظفي السجل المدني والسماح لهم بدخول السجون حتى يتم إثبات نسب هؤلاء الأطفال داخل السجن أو توقيع الآباء المساجين على مستندات إثبات النسب بالسجون
تحرير:تهامى البندارى ٢٠ يونيو ٢٠١٩ - ٠٢:٥٥ م
قضايا إثبات النسب- تعبيرية
قضايا إثبات النسب- تعبيرية
واحدة من القضايا ذائعة الصيت داخل أروقة ساحات المحاكم، يقوم بها الأب أو الأم أو الأبناء أنفسهم، هي دعاوى إثبات النسب، يرفعها أصحابها من أجل إثبات النسب للأب أو يقوم بها الأب بنفسه من أجل إثبات نسب الابن له، وذلك من خلال الفحوصات الطبية اللازمة أو الأوراق الثبوتية الرسمية أو الشهود، تحتاج مثل هذه الدعاوى إلى وقت طويل حيث يتم تداولها على مدار عدة جلسات للتحقق من الأدلة التي توجد، فأغلب الأدلة تعتمد على تحاليل الـ DNA ، وهى فحص الحمض النووي للشخص، وتعتبر من أقوى الدلائل لإثبات النسب.
تبدأ إجراءات دعوى إثبات النسب بالتقدم بطلب لمكتب التسوية الموجود بمحكمة الأسرة عملا بالمادة 6 من القانون رقم 10 لسنة 2004، التابع لها المدعى عليه، ليمثل الزوجان أمام الخبيرين النفسي والاجتماعي بمكتب التسوية ويتم التحقيق معهما حال أنكر الزوج أمام مكتب تسوية نسب الصغير له، تتقدم الزوجة بطلب آخر لإقامة